الخميس، 28 يوليو، 2011

للتاريخ :محمد حسان وحقيقة مواقفه قبل وأثناء الثورة !



بعد الحديث عن امكانية أن يخطب الشيخ حسان خطبة جمعة الوحدة 29 يوليو ، هذه تذكرة للتاريخ بمواقف حسان قبل وأثناء الثورة ، وهذا لا علاقة له بأن هناك سلفيون كثيرون شاركوا بفعالية فى الثورة ، وأحترم خطابهم وأثمن مواقفهم مثل هؤلاء الشباب  ، لكن لا للمساواة بين من ضحى وشارك باستمرار ، وبين من كان مذبذب وتدرج من الهجوم الى التذبذب الى الزيارة والمطالبة الناعمة بالتنحى كالشيخ حسان ، ولتسمع بنفسك 




أولا: قبل الثورة وتسفيهه من الحراك السياسى والاعلامى ووصفه بأن : " الأمة عمال تنعر وخلاص ! "




ثانيا : يثمن موقف الرئيس مبارك من حصار غزة !!




ثالثا : رأيه فى الاضرابات المخربة !!!!!






رابعا : يوم 30 يناير ، ومفيش فى دماغه الشهداء والمصابين وعنف الأمن ، ومعندوش كلام غير عن المندسين بين شباب الثورة اللى بيحرقوا ويسرقوا ويخربوا ! ويذكر شبابنا بالحكمة والهدوء وعدم الترويع !








خامسا : فى 31 يناير بيقولك مصرنا تحترق وبيتكلم عن الممتلكات العامة برضو !






سادسا : رسالة محمد حسان لشباب الثورة  بعد موقعة الجمل مع الشيخ سيد والشيخة هناء ! " أنا كل ما يعنينى الآن ! .... "






سابعا : وأخيرا وبعد اتضاح النصر للثورة فى 9 فبراير يخاطب مبارك مطالبه بالتضحية مثلما ضحى فى 73 ، وبالتنازل مثلما تنازل الحسين بن على لمعاوية !!




والحكم لكم والتعليق !


هناك 3 تعليقات:

misha و lado يقول...

يا نهار ابيض فضلية الشيخ الجليل طلع
معرررررررررررص
انن اننننآآآن

غير معرف يقول...

حسبنا الله ونعم الوكيل فى كل من يسئ للشيخ محمد حسان من الذين لا يعقلون ولا يفهمون

غير معرف يقول...

عذرااااااااااااا شيخناااااا......يارب كل من يلفظ لفظا غير مؤدب او يقلل من قدر شيخنا الجليل وابينا وداعيتنا الشيخ الدكتور محمد حسان قااادر انت ان تشل لسانه عن النطق وقااادر على شل يده قبل ان يكتب شيئا ...وحسبنا الله ونعم الوكيل ... ورغم كل الحاقدين يبقى شيخنا فاردا هامته رافع الرأس طوال حياته