الاثنين، 18 أبريل، 2011

الدليل على براءة زاهى حواس قانونيا من فضيحة الآثار !

بخصوص الضجة المثارة عن خط زاهى حواس للأزياء اللى استخدمت آثار حقيقية كاكسسوارات فى حملة الدعاية له ، تأكدت فعلا ان التصوير تم فى متحف الملك توت بنيويورك وليس بالمتحف المصرى بالقاهرة ، وذلك من مدونة المصور جيمس ويبر الذى قام بتصوير الحملة 


"Recently, I got an opportunity to do a shoot in the King
Tut Exhibit in New York City. It was for Dr. Zahi Hawass’s new men’s line. As well
as being a leading Egyptologist, he is also the star of the
television show ‘Chasing Mummies’ on the History Channel."

لذا فأظن أن الملاحقة القانونية ستكون فاشلة ، لكن تبقى الملاحقة الاعلامية لهذه السقطة الأخلاقية التى تجعله غير مستأمن كوزير مسئول عن آثار مصر 


هناك تعليق واحد:

Heba يقول...

و هل لو كان التصوير في نيويورك ينفي مسؤليته؟!
خط الملابس باسم حواس و يا ترى الشركة المنتجة تعمل خط ملابس باسمه ليه من حبها فيه و الا عشان هو سمح لها بالتصوير و كأن الآثار ملك شخصي له او يمكن الشركة دفعت له مقابل ذلك!!