السبت، 28 مايو، 2011

رسالة للطبقة الوسطى في مصر...مقال رائع



أنا هأقول كلام هنا هيزعل ناس كتير مني... بس لازم يتقال... 
ارجوك إذا كنت من الطبقة الوسطى, أو الطبقة الأعلى منها حبة أو حبتين, وعمرك مااتكلمت في أو اهتميت بالسياسة قبل الثورة, يا ريت تقرأ الكلام ده... 

من الآخر كده, الديمقراطية مش ببلاش... 
مفيش أصلا حاجة كويسة في الدنيا دي ببلاش.. مش كده؟ 
وإذا كنت إنت من الطبقة المتوسطة أو فوق المتوسطة في مصر, بس إنسان نضيف وعايش بما يرضي الله, يبقى أنت أكيد عارف إنه مفيش حاجة ببلاش... 

الديمقراطية زي أي حاجة كويسة, مكلفة... مكلفة قوي على فكرة. 
بص كده على تاريخ أي دولة إنت شايفها ديمقراطية ناجحة النهارده و اسأل نفسك هم صحيوا في يوم و ليلة لقوا نفسهم دولة متحضرة ولا تعبوا, وعانوا وقابلوا مشاكل بالهبل لحد ماوصلوا للي هم فيه النهاردة... 
امثلة بسيطة... على سبيل المثل لا الحصر.. 

1. امريكا: 
ابتدت على اسس ديمقراطية, لكن كان فيها تعصب, وعنصرية, وتطرف ديني دخلتها في حروب اهلية عصيان مدني وبلاوي ياما... 
تسألني فين كل ده: 
- طبعا عارف التمييز العنصري ضد السود كان عامل ازاي... وقبل مايكون تمييز عنصري, كان استعباد صريح... وقامت بسببه حرب اهلية بين الشمال والجنوب... راح بسببها آلاف الشباب وعشان إيه, عشان فيه ناس عنصريين و انتهازيين, شايفين انهم من حقهم امتلاك واحد وتشغيله بالسخرة, لأ وكمان عياله من بعده... 

- نيجي بقى للتطرف الديني: تسمع بقى عن الكلو كلكس كلان؟
Klu Klux Klan or KKK
دور عليهم في جوجل كده وإنت تعرف... الناس دي مسيحيين بيض, كانوا بيضطهدوا السود واليهود وأي حد مش عاجبهم من الاخر... كانوا مجرمين بكل ماتحمله الكلمة من معنى... 
عاوز تعرف بيعملوا إيه: كانوا لما يمسكوا واحد يهودي أو اسود ومش عاجبهم, كانوا يعلقوه في شجرة أو أحيانا يعملوله صليب (شوف البجاحة) و يلوعوا فيه نار وهو صاحي... و يقولك احنا مسيحيين وبنعمل كده عشان دي ارادة الله إنه الناس دي متعيش مبينا... أنا دول في رأيي غلبوا السلفيين و الإخوان على بعض... 
وعلى فكرة, هم لسة موجودين, بالذات فالجنوب, بس مستخبيين لأن دلوقتي ميقدروش يعملوا كده... 
وعلى فكرة برضه, دول كانوا موجودين بقوة لحد اوائل الستينات من القرن العشرين.. يعني قريب... 
امريكا فين النهارده من الكلام ده؟

2. ألمانيا: 
هتلر, والحزب النازي, وصلوا للحكم بديمقراطية صحيحة 100 %
لا تزوير ولا ضحك على الناس.. كان عندهم فكر قوي مش باين اطلاقا تطرفه, ولا إنه يميل للتمييز العنصري ولا أي حاجة... مجرد برنامج انتخابي قوي.. وكسبوا الإنتخابات به, وبعدين عينك ماتشوف إلا النور... 
قلبوا بقى عالوش التاني, و احنا أحسن جنس, وهنبيد الباقي, و جيتو بقى والذي منه... لحد الحرب العالمية التانية. 
ألمانيا فين النهارده من الكلام ده؟

3. ايرلندا:
حرب اهلية طاحنة بين البروتستانت والكاثوليك لسنين طويلة... 
هي فين النهارده؟ 

4.جنوب افريقيا:
مش محتاج أحكي حكايتها... دور بس على نيلسون مانديلا وإنت تعرف الناس دي عانت قد إيه... 

وغيرهم كتير... 
ولاحظ إني اديت امثلة على دول مختلفة الأصول, لكن كلهم عانوا من تعصب, وتمييز عنصري, و تطرف ديني و عنف طائفي و معظمها دول كانت قديمة في الديمقراطية... 

تعالى بقى نرجع لمصر... 
أنا ليه قلت كل الكلام ده؟
عشان أنا سامع اليومين دول نبرة من الطبقة الوسطى واللي فوقهم حبة, بصراحة مستفزة قوي... 
الشعب جاهل, الشعب مش جاهز للديمقراطية, الشعب ميعرفش يختار... 
الشعب أي واحد بدقن وجلابية (شيخ أو قسيس) هيضحك عليه و يمشيه وراه... 
احنا مينفعش نسيب الناس دي تنتخب وتجيب البلد لورا.. ولا تجيبلنا الإخوان ولا السلفيين... 

أنا آسف... 
احب إني ابشرك إنك عنصري ومتعصب ومتطرف كمان.. وممكن تكون زيك زي أبودقن وجلابية اللي إنت مش عاوزه يمسك البلد.. 
عارف ليه؟
لانك شايف نفسك أحسن من الفقير اللي مش متعلم, ومش بس كده, ده أنت عاوز تعمل نفسك وصي عليه و تختارله الصح من وجهة نظرك... وهو بس يقعد يتفرج. أصله جاهل... 

معلش بقى الجهل مش هو الأمية, و مش معنا إن واحد ميعرفش يقرأ ويكتب, إنه معندوش وعي بمصلحته ومصلحة عياله... 
ده إنسان راشد وعاقل... من حقه يختار... 
إنت عاوز تاخد منه حق تقرير مصيره, اللي هو من أول حقوق الانسان... 

ليه؟
ببساطة لأن حضرتك ربنا انعم عليك بحياة ميسورة, بتشتغل في حتة كويسة, راكب عربية, قادر تتفسح و تصرف على نفسك وعيالك, مش مضايقك حاجة في البلد عشان كان عندك واسطة ولا اتنين بتخلص بيهم مصالحك, وان ماكانش, يبقى بترش عشان إنت قادر ترش... يمكن أكتر حاجة مضايقك في البلد الزحمة... عشان دي مش عارف تعمل فيها حاجة, لا بينفع فيها واسطة ولا رشاوي... 
إنت بتشتغل, وبتشقى, و كل اللي حكيته فوق ده من تعب حقيقي و بأمانة في حياتك وبما يرضي الله... 
عمرك ما حتى فكرت تكسر إشارة أو تمشي عكسي... 
إنت راجل زي الفل... 

بس للأسف, إنت اناني لدرجة إن إنت النهارده شايف البلد خربت عشان فيه احتمال الانسان الجاهل الفقير اللي عمره مكان ليه صوت في البلد, هيبقاله صوت, وصوته ده ممكن ينكد عليك عيشتك اللي إنت بتظبط فيها بقالك سنين... 
إذا كان الشعب يا اخي عاوز حكم الإخوان ولا حتى السلفيين... 
إذا كانت الاغلبية عاوزة كده, إنت بقى وصي عليهم وهتفرض رأيك عليهم عشان هم مش عارفين الصح فين؟ طب مايمكن إنت الغلط وهم الصح... 
هو إنت معصوم؟ ولا ربنا استغفر الله؟

على فكرة, أنا زي ما أنت شايف كده مسيحي, يعني أكتر واحد ممكن يتضرر من حكم اسلامي في مصر... 
وانا ضد الإخوان والسلفيين و الكنيسة القبطية بسبب خلطهم للدين في السياسة... 
أنا ضد خلط الدين في السياسة... 

لكن اللي أنا ضده أكتر هو الأنانية, ضد اللي فاكر إنه فاهم أكتر من كل الناس اللي حواليه, لدرجة إنه عاوز يفرض وصايته عليهم. 
مش عاوز يديهم ابسط حقوقهم, إنه يبقى عندهم حق تقرير مصيرهم, و اختيار من يمثلهم في مجلس شعب أو رئيس أو حتى المجالس المحلية. اصلهم ناس جهلة... 

بدل ماتعمل كده, احمد ربنا إنك في نعمة و مكنتش في مكان واحد فيهم... 
بدل ما تفرض وصايتك عليهم, فكَّر إزاي تنهض بيهم عشان مصلحتهم قبل مصلحتك... 

هرجع تاني للأول... 
الديمقراطية مكلفة, مش ببلاش
مع إني آسف إني أقول كده, بس التمن اتدفع دم, ولسة بيتدفع ولسة هيتدفع... 
مصر مش هتكون دولة ديمقراطية في يوم وليلة... 
ومصر هيعدي عليها أيام صعبة لسة... فـلو إنت مش قد الكلام ده, لو إنت كل اللي همك نفسك و عيشتك المتظبطة, انصحك تهاجر, وتسيب اللي عاوز يبني البلد يبنيها... وابقى ارجع لما تحس إن الاوضاع اتظبطت على مزاجك... 
أو مترجعش... أنت حر.. 

حرام عليك يكون في واحد مات أو فقد عينه أو هيعيش بعاهة, وتقول لأهله ولا ليه هو, أنا آسف, أنت مش من حقك تنتخب عشان مبتعرفش تقرأ وتكتب... ولا مش فاهم مصلحتك فين, ولا بتسمع كلام الشيخ فلان ولا القسيس فلان... 
مش من حقك... 
مش من حقك... 
مش من حقك... 

ولا إنت كنت شايف إنه مبارك وشلته, اللي كانوا اوصياء على الشعب كانوا صح؟

بكرة أحسن... 
26/5/2011

ليست هناك تعليقات: